Wednesday, April 23, 2008

حمامات المحروسة تتحدى الجاكوزي


"الحمامات الشعبية" أحد الأماكن التي لم تعد تشغل بال الكثيرين في وقتنا الراهن، ورغم مضي مئات الأعوام علي إنشائها، لا يزال البعض من عشاق الماضي يتمسك ببقاياها التي لا تزال تقاوم الزمن بمستحدثاته المتمثلة في "الجاكوزي والساونة والبخار"، التي لا تغفلها النوادي ومراكز التجميل العصرية، فالحمامات الشعبية التي عرفتها مصر منذ زمن العثمانيين لم تنسحب تماماً من الميدان، فلا تزال تستقبل زوارها من راغبي الاستحمام أو العلاج من بعض الأمراض، وكذلك الراغبات في التخسيس والتجميل ..



تاريخ الحمامات

أنشئت الحمامات الشعبية العامة مع بداية لعصر الإسلامي حيث أنشأ عمرو بن العاص حماما بالفسطاط وهو أول حمام عام بني في مصر، ويذكر المقريزي أن الخليفة العزيز بالله هو أول من بني الحمامات في العصر الفاطمي، إلا أن ازدهار هذه الحمامات في مصر كان في العصر العثماني، ومن أشهر الحمامات التي لا تزال باقية حتى الآن حمام الملاطيلي وحمام قلاوون وحمام السلطان إينال وحمام باب البحر، منها ما خضع للترميم ومنها لا يزال علي حالته القديمة التي أنشئ عليها.لم يكن إنشاء الحمامات فقط بغرض الاستحمام، فبالإضافة إلى كون الحمام مكاناً للطهارة فقد لعب دوراً هاماً في المجتمع المصري فكان يمثل "منتدى" يقضي فيه الأصدقاء وقتاً طيباً سواء للرجال أو النساء، كما كان يمثل عنصراً رئيسياً في تقاليد الزواج والختان ويتساوى في ذلك الفقراء والأغنياء ، وقد سجلت في كتاب وصف مصر تفاصيل هذه الاحتفالات. كذلك كان للحمام دوره البارز في الأغراض العلاجية للعديد من الأمراض، وكانت معظم الحمامات بالقاهرة مرتبطة بالمنشآت الدينية، فغالبا ما تكون قريبة لها أو ملتصقة بها وموقوفة عليها لتدر ريعا أو عائدا ثابتا عليها.



ولأهمية هذه الحمامات ودورها في المجتمع فقد خضعت لرقابة شديدة من المحتسب أبو صاحب الشرطة أو الولي شخصياً، فقد حرص المحتسبون على مداومة التفتيش والرقابة على الحمامات العامة ضماناً لنظافتها التامة وإتباع القواعد الصحية بها ومراعاة الآداب العامة والقواعد الأخلاقية ، كما كان يمنع الاساكفة وغيرهم ممن يصبغون الجلود في الحمام حتى لا يتضرر الناس برائحة الدباغة، كما كان يمنع الأبرص والمجذوم من دخول الحمام لمنع انتشار العدوى والمرض.


مغطس الحمام


روعة المعمار


تميزت نماذج الحمامات الشعبية في تخطيطها وعناصرها بالاستقرار منذ بداية نشأتها، فهناك تخطيط تقليدي صممت علي أساسه الحمامات المصرية منذ العصر الفاطمي وحتى نهاية العصر العثماني، لكن قد تختلف فيما بينها في التفاصيل والعناصر الأخرى مثل عدد الأحواض والقباب والزخارف. وبصفة عامه كانت الحمامات إما قاصرة علي الرجال أو تكون مزدوجة أحدها للنساء والآخر للرجال، وفي هذه الحالة يتكون الحمام من مدخلين أحدهما للرجال والآخر للنساء تتضمنهما الواجهة التي تحتوي علي بعض الزخارف الإسلامية التي تسمي المقرنصات، ويكون باب الحمام ضيق يليه دهليز أو ممر ضيق حتى لا يتعرض الحمام للتيارات الهوائية ومنعا للضوضاء وتوفير الهدوء للمستحمين، يفتح الممر علي (المسلخ)، وهو قاعة متسعة يسقفها سقف خشبي مسطح تتوسطه شخشيخة للإنارة، أما في القاعة فيوجد مسطبة المعلم وبجواره دولاب الأمانات ومتعلقات المستحمين.



بعدها يوجد ممر ضيق ينتهي بباب يفتح علي ما يسمي بيت أول أو الصحن الوسط ، يتوسط هذا الصحن فسقية، والفسقية تتكون من الرخام وترتفع حوالي متر واحد عن الأرضية وهي مثمنة الشكل ويجري عليها عملية تدليك جسم المستحم، ويسقف الفسقية قبو دائري به ثقوب وفتحات زجاجية للتهوية وللإدخال الضوء نهارا، وعلي جانبي الفسقية توجد مصاطب ينتظر عليهما المستحمين دورهما في عملية التدليك .وعلي الصحن تفتح عدة حجرات ُيصعد إليها بعدد درجات من السلم، أهمها بيت الحرارة وهو أهم أجزاء الحمام فهو يتضمن الحوض أو المغطس، هذا المغطس يمتلئ بالمياه الساخنة ويتصاعد منها البخار الذي يساعد علي تفتيح مسام الجلد، ويزود المغطس بالماء الساخن عن طريق ساقية ترفع الماء من بئر أسفل الحمام، ويتم تسخينها عن طريق المستوقد الذي يكون موقعه خلف الحمام، كذلك يوجد بجوار حجرة المغطس حجرات يطلق عليها خلوات تتضمن أحواض مياه للاستحمام بعد الانتهاء من التدليك والبخار وتوجد أيضا دورات مياه.



حمام الملاطيلي..سابقا

لا يزال ذلك الحمام المعروف باسم حمام الملاطيلي هو أشهر حمامات القاهرة الذي يعمل ويستقبل جمهوره حتى يومنا هذا ولم تمسه أيادي الترميم، وتعود شهرته لكونه يحمل اسم أحد أشهر أفلام المخرج المصري صلاح أبو سيف، ولعل ذلك ما دعانا إلى التوجه إلى هذا المكان والتعرف من قريب علي ما يقدمه لزواره.. عندما دخلت إلى الحمام كان في استقبالي "المعلم زينهم" مستأجر الحمام، وبدايةً سألته عن تاريخ الحمام، قال: "يعود تاريخ الإنشاء إلى عام 1780م ويقال أنه أنشي في عهد الوالي العثماني إسماعيل باشا، واشتهر باسم حمام الملاطيلي نسبة إلى سيد الملط أبرز من عمل في هذا الحمام، لكن تغير اسم الحمام حاليا إلى حمام المرجوش نسبة إلى الشارع الذي يقع فيه في حي باب الشعرية، ويعمل الحمام فترتين، خصصت الصباحية للنساء والمسائية للرجال".



أما "الريس صابر" فهو أقدم من في الحمام، حيث يعمل فيه منذ 33 عاما ،كانت بدايته مكيساتي (مدلك) أما الآن فوظيفته الإشراف الكامل علي الحمام، وهو ما جعلني أسأله عن الفرق بين الحمام قديما وحاليا، فأجاب : "هناك تطورات كثيرة حدثت لهذا الحمام، فقديما كان يوجد عدد كبير من العاملين أما اليوم فلا يوجد سوي فردين يقومان بكافة المهام، كذلك لم يعد هناك إقبالا علي الحمام من جانب الناس اللذين كانوا يقبلون علي الحمام للاستحمام والعلاج من بعض الأمراض، مثل الروماتيزم والرطوبة والأملاح وآلام العظام والفقرات، وهو ما جعل الحمام معروفا باسم ( العلاج الأبكم ) وهو اسم أطلقه الأتراك علي الحمامات الشعبية لأنها تعالج الإنسان مثل الدكتور لكن دون أن تتكلم" !! يضيف : "اليوم أصبح الحمام يجذب بعض الشباب الراغب في استكشاف شيء جديد إلى جانب بعض السائحين الأجانب والعرب، ولا يزال الحمام يستخدم الأدوات التقليدية مثل كيس الصوف الخشن الذي يستخدم في صنفرة الجسم لإخراج الدهون منه، والحجر الأحمر الذي يتم حك جلد القدمين واليدين به ليعطي النعومة المطلوبة لهذه المناطق".



يقول أحد المستحمين داخل الحمام : " هذه هي المرة الثانية التي آتي فيها إلى الحمام، لأنني أعاني من آلام في العظام في منطقة الأكتاف منذ فترة، وقد ذهبت لأكثر من طبيب متخصص لكن دون فائدة، وقد أرشدني صديق لي إلى هذا الحمام، لذا قدمت إلى هنا ولدي أمل في الشفاء عن طريق تدليك وصنفرة موضع الألم ".كذلك يقول "مأمون" - وهو طبيب سوري - " كلما جئت إلى مصر احرص علي الاستحمام في هذا الحمام، ورغم وجود شبيه لهذا الحمام في سوريا، إلا أن هذا المكان أعتبره مكانا أثريا يمتاز بالنظافة والنظام، كذلك يشجعني علي الحضور المستمر إلى هنا هو شعوري بعد عمليتي التدليك والبخار أن جسدي ابتعد عنه الإرهاق وبه نوع من الخفة والراحة والاسترخاء تستمر لعدة أسابيع".



أما حمام السيدات فتديره السيدة "أم رأفت" التي تقول : " لم تعد النساء تقبل علي الحمام مثل زمان، كذلك العرائس أعدادهن قليلة جدا، لكن هناك بعض الفتيات من البسطاء يقبلن علي الحمام لرسومه القليلة التي تكون في متناول أيديهن، حيث يتم تجميلها وعمل ما تحتاجه من زينة..، وفي الماضي كان العريس وعروسه يأتيان إلى الحمام يوم زفافهم، فكانت العروس تأتي منذ الصباح ليتم إعدادها إعدادا كاملا، ويأتي العريس كذلك للاستحمام والحلاقة، وبعدها تخرج الزفة من أمام باب الحمام وحتى منزل الزوجية وسط دقات الطبول وفرحة الأهل .



العاملون بالحمام

كان عدد العاملين بالحمام في الماضي يتراوح بين أثنى عشر وثلاثة عشر شخصا، منهم من يتعامل مع المستحمين ومنهم من يساهم في انتظام العمل بالحمام، لكن أهم الوظائف فكانت تتمثل في :



الحمامي : وهو معلم الحمام ومستأجره، ومهمته الإشراف على إدارة الحمام وحفظ أمانات المستحمين.

المكيساتي : ويطلق عليه أيضا المدلك أو اللاونجي، ودوره القيام بعملية التدليك وصنفرة الجسم للمستحم.

الناطور: وهو الحافظ أو الحارس ويشترط فيه الأمانة، حيث يستقبل المستحمين ويقدم لهم الأدوات الخاصة بالاستحمام.

المزين : ويـطلق عليه ( البلان ) ومهمته الحلاقة للمستحين وكذلك كان يقوم بعمليات الختان . أما العاملون الذين يساهمون في انتظام العمل بالحمام وغير متصلين بالمستحمين فكان يحتاجهم معلم الحمام لسير العمل، وعلي رأسهم الوقاد وهو الذي يقوم بإمداد المستوقد بالوقود ويحتفظ بالنار مشتعلة لتسخين الماء للاستحمام، وهناك القهوجي الذي كان يحتاجه الحمامي لإمداد المستحمين بالمشروبات الساخنة ويهيئ النراجيل لمن أراد منهم، بالإضافة إلى الزبال ودوره كان يقتصر على إحضار الوقود اللازم للمستوقد.



أما الوظائف الخاصة بحمامات النساء فهي لا تختلف كثيراً عن الرجال حيث نجد :


المعلمة : وهي مالكة الحمام أو مستأجرته ومسؤولة عن سير نظام العمل والمحافظة على الآداب داخل الحمام .

البلانة : وعملها هو تدليك جسد المستحمة وتجفيفه، وإزالة الشعر من بعض المواضع من الجسد إذا لزم الأمر، كما تتولى شئون الفتاة عند زواجها، فتدخل معها الحمام لتنظفها وتعدها إعداداً كاملاً ، وهي التي تحني الفتاة في ليلة الحناء .

الماشطة : تبدأ عملها حيث تنتهي البلانة، ومهمتها تصفيف الشعر وتزين الوجه والرأس بكافة الطرق والوسائل حتى تبدو المرأة أو العروس عند مغادرتها للحمام في أجمل زينة


3 comments:

mostafarayan said...

فكرةانشاء مدونة للتعريف بالأثارالسياحية القديمة فكرة جديدة احيكي عليها
وموضوع الحمامات القديمة فكرة جيدة ايضا

$ سهى $ said...

mostafarayan



اشكرك على اعجابك بالمدونة

معلومات عن سياحة وتراث اى بلد شىء مهم


موضوع الحمامات صحى وطبيعى

وافضل من الصناعى اللى منتشر الان

تحياتى

will said...

情趣用品,A片,AIO,AV,AV女優,A漫,免費A片,日本AV,寄情築園小遊戲,情色貼圖,色情小說,情色文學,色情,色情遊戲,一葉情貼圖片區,色情網站,色情影片,微風成人, 嘟嘟成人網,成人,成人貼圖,18成人,成人影城,成人圖片,成人影片,UT聊天室,聊天室,豆豆聊天室,尋夢園聊天室,080聊天室,080苗栗人聊天室,080視訊聊天室,視訊聊天室

a片,色情影片,情色電影,a片,色情,情色網,情色,av,av女優,成人影城,成人,色情a片,日本av,免費成人影片,成人影片,情色a片,sex,免費a片,a片下載,免費a片下載,成人網站,做愛,自拍

情趣用品,情趣用品,情趣,情趣

情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品
情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品.情趣,情趣,情趣,情趣
視訊聊天室

情色,AV女優,UT聊天室,聊天室,A片,視訊聊天室


UT聊天室,視訊聊天室,辣妹視訊,視訊辣妹,情色視訊,視訊,080視訊聊天室,視訊交友90739,美女視訊,視訊美女,免費視訊聊天室,免費視訊聊天,免費視訊,視訊聊天室,視訊聊天,視訊交友網,視訊交友,情人視訊網,成人視訊,哈啦聊天室,UT聊天室,豆豆聊天室,
聊天室,聊天,色情聊天室,色情,尋夢園聊天室,聊天室尋夢園,080聊天室,080苗栗人聊天室,柔情聊天網,小高聊天室,上班族聊天室,080中部人聊天室,中部人聊天室,成人聊天室,成人